عرض مشاركة واحدة
قديم 09-16-2009, 02:19 AM   #46
Reemy

 
الصورة الرمزية Reemy
الملف الشخصي





شكراً: 76
تم شكره 71 مرة في 20 مشاركة
افتراضي رد: こびと と くつや (قصة في طور الترجمة)

الأقزام والإسكافي

في بلدة ما، كان هناك إسكافي ماهر، وبالرغم من أنه كان يومياً يصنع الأحذية بعناية وإجتهاد إلا أنه كان يعيش حياة معدمة جداً.

وأصبح لا يستطيع حتى شراء جلد جديد ، ولم يبق عنده سوى قطعة تكفي لزوج من الأحذية فقط . "يجب أن أعمل حذاءً ممتازا.ً" وعندما وضع الإسكافي العم الجلدَ على طاولة العمل، أخذ بقطع الجلد بحرص على شكل حذاء.

حملت العمة حليباً دافئاً ودخلت مكان العمل ." شكرا ، لقد تأخر الوقت لذا سنعود إليه غدا. " وبعدها وضع العم القليل من الحليب في صحن .

و أضاف إليه كسرتا خبز ، و وضع الصحن أمام ثقب صغير في الحائط . الطعام الذي وضعه ليلا ، اختفى في الصباح . هل أكلته الفئران ... ؟

في الصباح التالي ، تفاجأ الجد الذي أتى داخلا مكان العمل ، حذاءٌ رائعٌ كان جاهزًا هناك. الإسكافي كان متعجبا بقدر جودة صناعة الحذاء .

قال الزبون :" كنت أريد مثل هذا الحذاء ." وذهب تاركاً الكثير من المال. "بالتأكيد تفضل علينا الإله بمساعدته." أشترى العم بذلك المال قطعتي جلد تكفيان لزوجين من الأحذية.

اشتغل العم بقص الجلد حتى المساء . "سأصحو غداً مبكراً وسأقوم بعمل زوجين من الأحذية." وهذه الليلة، وضع أيضاً فاكهة أمام الثقب.

على أية حال، عندما استيقظ العم صباحاً ورأى على طاولة العمل زوجين جاهزين من الأحذية أكثر روعة من سابقتهما قال: "يالها من أحذية رائعة!" .


بيع زوجا الأحذية بسعر أكبر من السابق . بهذا المال استطاع العم شراء جلد يكفي لأربعة أزواج
من الأحذية.

وأيضاً في الصباح التالي كان هناك أربعة أزواج جاهزة من الأحذية أروع بكثير من السابق. كانت الأحذية تباع بسرعة.

بمرور عدة أيام اشتهرت أحذية الإسكافي في البلدة ، و أصبحت معروفه بسهولة ارتدائها وصلابتها ." ممتن لهذا, لكن أنا أيضا أريد صنع مثل هذه النوعية الرائعة من الأحذية بنفسي ."

سيحل عيد الميلاد قريباً، وقال العم للعمة خلال قطعه للجلد: " أظن أنه الإله، ولكنني أرغب بأن أرى كيف يتم القيام بذلك " ....

في تلك الليلة قام العم والعمّة بوضع مصباح صغير في مكان العمل ، وقاما باستراق النظر من خلال فتحة الباب. وبعد فترة ظهر جنيّان من ثقب الحائط بصوت عذب.

قام الجنيّان الصغيران بأكل الطعام الذي وُضِعَ في طبق أمام ثقب الحائط ، وقالا معًا : " شكرًا على هذه الوجبة. " ثم بعد ذلك قفزا على الطاولة ليعملا.

قام الجنيّان بتحريك إبرتين بشكل مثابر وقاما بخياطة الحذاء . وبدون شعور ،كان العمّ الإسكافي الذي يسترق النظر يحرك يديه أيضاً .

"شووشو، إجمعهما بالخيط ، ومرر رباط الحذاء أيضاً ليكتمل." كان العفريتان يدوران قافزين ، وتابعا العمل على الحذاء خلال التغني بتلك الكلمات والسرور باد عليهما .

وقبيل طلوع الفجر، وعندما أنجز الجنيّان عمل إثنا عشر زوجاً من الأحذية عادا ثانية إلى الفتحة . "كتعبير شكر للطعام ، قاما بصنع الأحذية من أجلنا." "فالنقم بشيء كعرفان للجميل."

في نهار ليلة عيد الميلاد، كانت الثياب التي حاكتها العمّة والأحذية التي صنعها العمّ من أطراف قطع الجلد مصطفّة أمام الفتحة.

في تلك الليلة، فَرحَ الجنيّان اللذان خرجا من الفتحة بالألبسة والأحذية فرحاً كبيراً. وأخذا بتصفيق أياديهم وأرجلهم وأشياء أخرى عندما كانا يرتديان الألبسة والأحذية.


الاثنان اللذان صعدا طاولة العمل فرحوا كثيراً و صفقوا بأيديهم. توجد وليمة وشجرة كريسماس صغيرة مزينة. بدا العم والعمة اللذان يسترقا النظر سعيدين أيضاً.

ظل الجنيّان حتى الفجر يأكلان الطعام ويغنيان ويرقصان ، ثم غادرا. وبعدها لم يظهر الجنيّان مرة أخرى ، و الطعام الموضوع بجانب الفتحة كانت الفئران فقط تأكله .

الإسكافي أصبح يتقن صناعة الأحذية أكثر من السابق ، وكانت تباع بشكل جيد. وبالرغم من أن العم والعمة أصبحا غنيان ، كانا طيبان و يساعدان المحتاجين دائما.

كان العم والعمة من حين لآخر يتذكران الجنيّان بإبتسامة ويقولان: " البيت الذي يأتي الجنيّان إليه لا بد أن يكون سعيداً."

توقيـع » Reemy

My Lj
..كـن أنت التغيير الذي تود أن تراه في هذا العالم } ..غاندي
Reemy غير متواجد حالياً  
5 أعضاء قالوا شكراً لـ Reemy على المشاركة المفيدة: